هشاشه العظام الأعراض والأسباب

هشاشة العظام

 

هشاشه العظام ، من الأمراض الشائعة التي تصيب أغلبية الأشخاص وخاصة لدى النساء فوق سن اليأس وعند توقف الدورة الشهرية وهو المرض الصامت.

ما هو مرض هشاشة العظام؟

مرض هشاشة العظام عبارة عن مرض يضعف العظام ويسبب لها الهشاشة وتصبح سهلة الكسر خاصة الورك والعمود الفقري والمعصم فلابد من الإبتعاد عن تناول الأطعمة غير الصحية التي من الممكن أن تسبب لك حدوث هشاشة في العظام كما يمكنك الإعتماد على الأدوية في العلاج وتغيير النظام الغذائي.

كما أن مريض هشاشة العظام بحاجة إلى الكالسيوم وفيتامين د وزيادة في النشاط البدني لتقوية كتلة العظام، فهيا بنا لنتعرف من خلال

المقال على علاج هشاشة العظام.

ما هى أعراض مرض هشاشه العظام؟

  • تتعدد أعراض مرض هشاشه العظام حيث تتمثل في  :
  • يشعر المريض بألم شديد ومستمر في العمود الفقري والرقبة والظهر.
  • تقوس أو انحناء في الجزء العلوي من الظهر، وحدوث ضيق في التنفس.
  • المريض يكون غير قادر على قبض يده.
  • كما يشعر المريض بألم في الظهر نتيجة لوجود كسور في الفقرات العظمية أو تعرّضها للتآكل.
     
  • قصر القامة بسبب انحناء الظهر.
  • في حالة زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي قد يتعرض المريض لكسور العظام.
  •   ضعف الأظافر.
  • الضعف العام في قوة العظام

علاج هشاشه العظام

يمكنك علاج هشاشة العظام من خلال تناول الأدوية وإجراء مجموعة من التغيرات في نمط الحياة أو تناول نظام غذائي صحي يحتوي على الكالسيوم ومن العلاجات المستخدمة في علاج هشاشة العظام التالي:

تعمل هذه الأدوية على زيادة كثافة العظام وتقليل خطر كسرها فيمكنك تناولها من خلال الأقراص أو عن طريق حقن الوريد فهناك من يأخذ الحقن سنوياً أو ربع سنوي، كما يمكنك تناول الأقراص أسبوعياً أو شهرياً ولا يجب تناول هذا الدواء لمريض الكلى أو الحوامل والمرضعات ومن أمثلة الأدوية التي تحتوي على البيسفوسفونات:

ريسدرونات : تستخدم هذه الأدوية في منع هشاشة العظام ومعالجتها وتوجد على شكل أقراص يمكنك تناولها عن طريق الفم ومن أعراضها الجانبية أنها من الممكن أن تسبب اضطرابات في المعدة.

إيباندرونيات : يساعد هذا الدواء على زيادة كثافة العظام وتوجد أقراص أو حقن يمكنك أخذ حقن عند الطبيب كل ثلاث أشهر ومن أعراضه الجانبية ألام أسفل الظهر وضيق التنفس والبول الدموي.

حمض الزوليدرونيك : يمكنك تناول الأدوية وأخذ حقن وريدية مرة واحدة سنوياً.

 الرالوكسيفين هو عبارة عن هرمون وله تأثير يشبة هرمون الأستروجين ويساعد على كثافة العظام لدى النساء بعد انقطاع الطمث ومن الممكن ان يتسبب في الإصابة بسرطان الثدي كما أن العلاج الهرموني قد يتسبب في حدوث هبات الحرارة وتجلط الدم.

أدوية بناء العظام

  • تيريبراتيد : وهو شكل اصطناعي من هرمون الغدة الدرقية يعمل على تحفيز نمو العظام الجديدة ويؤخذ على شكل حقن في الفخد أو منطقة المعدة وتؤخذ مرة واحدة يومياً ومن أهم أعراضه الجانبية الصداع والغثيان وضعف العضلات.
  • روموزوماب : ويعتبر من أحدث أدوية علاج هشاشة العظام ويحقن كل شهر في عيادة الطبيب.
  • عقاقير الأجسام المضادة

وتتمثل في دينوسوماب ويزيد هذا الدواء من كثافة العظام ويقلل من الإصابة بالكسور ويؤخذ على شكل حقن تحت الجلد كل ستة أشهر ومن أعراضه الجانبية الطفح الجلدي وألام في الذراعين والساقين.

الأثار الجانبية لأدوية هشاشه العظام

هناك بعض الأدوية المستخدمة في علاج هشاشة العظام مثل البيسفوسفونات ودينوسوماب تؤدي إلى خطر حدوث مشكلتين نادرتين جداً وهما:

  • حدوث كسر أو شق في منتصف عظم الفخد.
  • تسوس في عظام الفك.

ولتجنب حدوث هذه المشاكل يجب أن نتجنب الأنشطة التي تنطوي

على إلتواء العمود الفقري أو الإنحناء للأمام من الخطر مثل تمارين

الجلوس التقليدية وتمارين لمسات القدم وقد تزداد إلى احتمالية

الكسور إذا توقفت عن تناول الدواء فلا يجب التوقف عن تناول الدواء

إلا بعد استشارة الطبيب.

وأخيراً هشاشة العظام تحدث غالباً عند كبار السن والنساء في سن اليأس هما الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض وقد يزداد معدل فقدان العظام لديهم عند انقطاع الدورة الشهرية عندما يقل مستويات

هرمون الأستروجين فلابد من استشارة الطبيب وتناول الأدوية التي تساعد على علاج هشاشة العظام أتمنى لك صحة جيدة.

اترك تعليقاً