سكر الحمل ومشاكله وكيفية التعامل معه وعلاجه

سكر الحمل ومشاكله وكيفية التعامل معه وعلاجه
سكر الحمل ومشاكله وكيفية التعامل معه وعلاجه

سكر الحمل هو الحالة التي تصاب فيها المرأة غير المصابة بمرض السكر بارتفاع مستويات السكر في الدم أثناء الحمل .

عادة ما ينتج عن سكري الحمل أعراض قليلة ، وقد يزيد من خطر الإصابة بحالة ما قبل تسمم حمل والاكتئاب وبالتالي يتطلب إجراء عملية قيصرية .
اما بالنسبة للأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بسكري الحمل فهم اكثر عرضة لخطر أن يكونوا أكبر من اللازم.
وان يكون لديهم انخفاض في نسبة السكر في الدم بعد الولادة.
وذلك إذا لم يتم علاجه فقد يؤدي أيضا إلى ولادة الجنين ميت ، وعلى المدى الطويل يكون الأطفال أكثر عرضة لفرط الوزن ونمو السكري من النوع الثاني .

الكشف والتشخيص على مرض سكر الحمل :

يجب إجراء تقييم مخاطر المرض في أول زيارة قبل الولادة ، ويجب أن تخضع النساء المصابات بخصائص سريرية مع  اختبار الجلوكوز في أقرب وقت ممكن.
وإذا تم العثور على عدم وجود المرض في هذا الفحص الأولي فيجب إعادة اختبارها بين 24 و 28 أسبوعا من الحمل.
كما ينبغي على النساء ذوات الخطر المتوسط ​​إجراء الاختبارات في الأسبوع 24-28 من الحمل.
ولا تتطلب الحالة منخفضة المخاطر أي اختبار للجلوكوز ، لكن هذه الفئة تقتصر على النساء اللاتي يستوفين جميع الخصائص التالية:

قد يهمك::أفضل طرق زيادة فرص الحمل بشكل أسرع وفعال

  • العمر أقل من 25 سنة ، الوزن الطبيعي قبل الحمل.
  • عضو في مجموعة عرقية مع انخفاض معدل انتشار المرض.
  • لا يوجد مرض السكري المعروف لدى أقارب الدرجة الأولى.
  • مستوى الجلوكوز في بلازما الصيام  126 ملغ / ديسيلتر (7.0 مليمول / لتر) أو الجلوكوز في بلازما عارضة  200 ملغ / ديسيلتر (11.1 مليمول / لتر).
  • يجب أن يتبع تقييم المرض عند النساء ذوات المتوسط ​​أو المخاطر العالية.

كيف يتم علاج السكري للحامل :

اولاً: القيام بالفحص الأيضي للأمهات وذلك للكشف عن ارتفاع السكر في الدم بدرجة كافية لزيادة المخاطر على الجنين.
بالاضافة الى الفحص الذاتي اليومي لنسبة الجلوكوز في الدم ، ومعرفة نسبة السكر في الدم.
ثانيا: فحص البول والذي قد يكون مفيد في الكشف عن كمية كافية من السعرات الحرارية أو الكربوهيدرات في النساء اللائي تم علاجهم من تقييد السعرات الحرارية.
ثالثا: يجب فحص ضغط الدم للام وفحص بروتين البول للكشف عن اضطرابات ارتفاع ضغط الدم.
رابعاً: فحص نمو الجنين بواسطة الموجات فوق الصوتية ، لتحديد الأجنة التي يمكن أن تستفيد من العلاج بالأنسولين الأمومي.

قد يهمك::مرض سكر الحمل أعراضه وخطورته على الجنين

سكر الحمل ومشاكله وكيفية التعامل معه وعلاجه
سكر الحمل ومشاكله وكيفية التعامل معه وعلاجه

كيفية علاجه والتعامل معه :

خامسا يجب ان تخضع الام المصابة بالمرض لنظام غذائي يتم تحديده على اساس وزن وطول الام ويساعد في تلبية احتياجات الحمل بحيث ان يكون متناسب مع نسبة الجلوكوز في الدم .
سادسا الانسولين هو العلاج الدوائي الذي ثبت بشكل كبير أنه يقلل من أمراض الجنين.
يمكن أن يعتمد اختيار حالات الحمل لعلاج الأنسولين على مقاييس سكر الدم لدى الأم مع أو بدون تقييم لخصائص نمو الجنين .
وعند استخدام مستويات الجلوكوز لدى الأم ، يوصى بعلاج الأنسولين :
السكر الصيامي في الدم كله – 95 ملغ / ديسيلتر (5.3 مليمول / لتر).
السكر الصيامي في البلازما – mg105 ملغ / ديسيلتر (5.8 مليمول / لتر).
سابعا يجب ان تخضع الام لبعض برامج التمارين الرياضية والنشاط البدني التي تعمل على خفض تركيزات الجلوكوز لدى الامهات المصابة بالمرض.
ثامنا الجمع بين النشاط البدني والنظام الغذائي الصحي مع الفحص المتكرر لنسبة السكر في الدم.
تاسعا يجب تشجيع الامهات على الرضاعة الطبيعية وخاصة الامهات المصابة بالمرض.
عاشرا الفحص المستقبلي للام والاطفال لتجنب اي مخاطر مستقبيلية.

قد يهمك::كيف تعمل حبوب منع الحمل في الجسم؟ وهل لها أثار جانبية؟

المصادر:
  • ويكيبيديا.
  • Web MD.

اترك تعليقاً