مكملات غذائية

تقوية الذاكرة .. أهم طرق تقويتها والأسباب التي تؤدي إلى ضعف الذاكرة

تقوية الذاكرة هو هدف العديد من الناس التي تعاني من مشاكل ضعف الذاكرة، والتي تتسبب في شعورهم بالحرج أمام الآخرين.

وأبسط ما يتعرضون له من حرج هو عدم التذكر لأرقام هواتف أو عناوين المقربين، والواقع أن هناك الكثير من المسببات التي تؤدي إلى النسيان.

ولكن هناك أيضًا علاج، وسوف تجد في هذا الموضوع الكثير من النقاط الهامة حول تقوية الذاكرة وأفضل علاج لها، فتابع معنا.

لماذا يجب عليك تقوية الذاكرة 

تقوية الذاكرة

في البداية لابد وأن نتعرف على التعريف العلمي للذاكرة، والتي قد حددها علم الأعصاب وعلم النفس الإدراكي؛

بأنها تلك القدرة الدماغية على القيام بتخزين واسترجاع كافة المعلومات التي تم تخزينها.

وللذاكرة أنواع مختلفة هذه الأنواع يتم تصنيفها بناءًا على طبيعة المعلومات ومدة الاحتفاظ بها وطريقة استرجاعها.

أنواع الذاكرة المختلفة

الذاكرة ليست مثالية في أدائها .. حيث أنها تتأثر بالعديد من العوامل والظروف الخارجية، وقد تم تصنيف أنواع الذاكرة المختلفة إلى:

أ – ذاكرة قصيرة جدًا 

ويتم فيها إرسال إشارات حسية آتية من الحواس وتثير بعض الحواس الموجودة في الدماغ، فعلى سبيل المثال: إذا ذهب أحد الأفراد إلى حفل للزواج، ولا يعرف أحد فيه.

ففي حالة رؤية أهل العروسين لأول مرة سوف تقوم العين بالاحتفاظ بأشكال هؤلاء الناس لبعض الوقت

ثُم بعد ذلك إما أن تنتقل هذه المعلومات إلى الذاكرة القصيرة، إما أن تختفي هذه الذكرى إلى الأبد.

ب – ذاكرة قصيرة

وفي هذا النوع من الذاكرة، وبعد أن تمُر أجزاء قليلة من الثانية، يتخلص الدماغ من الكثير من المعلومات التي لا تهمها، فإذا طبقّنا المثال السابق على الذاكرة القصيرة سوف نجد:

أنّ يوم الزفاف سوف يتم الاحتفاظ به بالجزء الأمامي من الدماغ، والذي يقع خلف الجبهة.

ثُم بعد ذلك سوف يحتفظ الدماغ بمعلومات تخص العروسين وآبائهم، وقلة قليلة من الحضور.

◊ نُرشح أيضًا: Puritan’s Pride Vitamin D3 مكمل غذائي لتعويض “فيتامين د” فى الجسم وتقوية 

ج – ذاكرة طويلة

هذه الذاكرة هي المسؤولة عن الانطباعات التي نتجت عن الإشارات التي تمّ تخزينها بروابط عصبية، وهذه الانطباعات قد استطاعت أن تقاوم الضياع

وبنفس المثال سوف نجد احتفاظ لصورة العروسة، ووجه أحد أقاربها دون التذكر لأماكن الجلوس.

والذي يُميز الذاكرة الطويلة، هو أنها تستطيع أن تربط المعلومات ببعضها البعض، فإذا حدث وتمّ ذكر اسم العروس أو رأى الشخص صورتها.

فسوف يُسهب في سرد المعلومات لكي يتذكر هذه المعلومات التي تمّ تخزينها.

إذن؛ من الهام تقوية الذاكرة بكل أنواعها، حتى يستطيع الإنسان الاحتفاظ بمخزون الذكريات وكافة المعلومات.

كيف يتم تقوية الذاكرة

تقوية الذاكرة

هناك عدة طرق طبيعية من الممكن على الإنسان اتباعها لكي يقوم بتقوية ذاكرته، منها:

– أثبتت الأبحاث العلمية بجامعة لوبيك الألمانية أنّ؛ المخ يكون في أفضل نشاطه خلال فترة النوم.

لأنه يقوم بتفصيل وتجهيز كافة المعلومات التي حدثت له أثناء اليوم.

ويحتفظ بالمعلومات الهامة ويتخلص من المعلومات التافهة، وبذلك تنتقل المعلومات إلى الذاكرة البعيدة.

وعلى هذا فإن النوم هو من الطرق الطبيعية لتقوية الذاكرة.

– توقف فورًا عن أداء العديد من المهام في نفس الوقت، فقد أثبت العلم أنّ المخ لا يستطيع أن يثبّت المعلومة بالذاكرة إلا بعد أن يمُر ثمانية ثوان على أي عمل تقوم به وبدء عمل آخر.

– الاعتياد على العاب الذكاء، فقد أثبتت الأبحاث العلمية أنّ؛ الاعتياد على حل الألغاز يقوم بـ تقوية الذاكرة بشكل كبير.

– القيام بممارسة الرياضة يساعد كثيرًا في ازدياد كميات ضخ الدم لكافة أجزاء الجسم، ممّا يجعل هناك تقوية للذاكرة وأيضًا التركيز.

– أثبتت الأبحاث العلمية أن الأفراد الذين اعتادوا التحدث إلى أنفسهم لتعلم شيء أو مناقشة شيء مبهم؛ يدربون الذاكرة أكثر من غيرهم بنسبة تصل إلى ثمانين في المائة.

– التدوين للملاحظات من خلال الكتابة اليدوية، وليس عن طريق الكمبيوتر أو الهاتف، يقوم بتقوية التركيز بنسبة تصل إلى تسعين في المائة

حيث يتم استخدام أكثر من وظيفة للجسم، ممّا يعطي مجموعة من الإشارات الإيجابية للمخ.

– ممارسة التأمل يوميًا لمدة لا تقل عن عشرين دقيقة يقوم بتحسين كافة العمليات المعرفية في المخ

فيستطيع الإنسان أن يحسّن من ذاكرته يوميًا بنسبة تصل إلى أكثر من خمسين في المائة.

– تعلُم المهارات الجديدة المسلية والتي يحبها الشخص، تعمل بشكل فعّال في تنشيط وتقوية الجهاز العصبي

كما تقاوم أعراض الشيخوخة وتحسّن الذاكرة بشكلٍ عام.

– تدريب النفس على الاحتفاظ بأرقام التليفونات في المخ والقيام بكتابتها يوميًا

خاصًة إن كان الرقم طويل مثل أرقام الهواتف الذكية، يحسّن من عمل الذاكرة بنسبة كبيرة لدى مرضى الزهايمر.

اكلات تقوي الذاكرة

هناك عناصر غذائية مفيدة تساهم بشكل كبير في تعزيز نشاط الدماغ ومن ثَم التقوية للذاكرة، ومنها:

الأكل البحري: حيث يحتوي هذا النوع من الغذاء على مجموعة عناصر تفيد خلايا المخ وتنشط الذاكرة، ومن هذه العناصر أوميجا ثري وغيرها.

تناول التفاح: يُعد التفاح فاكهة تفيد الذاكرة بشكل كبير جدًا، حيث أنه يقويها ويحميها من الإصابة بالتهاب الخلايا الدماغية، وذلك نظرًا لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة.

السبانخ: تعتبر غذاء مفيد جدًا لخلايا الدماغ، حيث تحتوي على فيتامين k وحمض الفوليك، اللذان يمنحان خلايا المخ انتعاش.

تناول الشيكولاتة: يفيد كثيرًا في تدفق الدم إلى المخ في كل أجزائه، وذلك يقوم بدوره بتنبيه الدماغ للاحتفاظ بالمعلومات.

البيض المسلوق: حيث أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن البيض يحتوي على عناصرغذائية مفيدة جدًا لغذاء الجسم.

على سبيل المثال: مادة الكولين، وهي المادة التي تقي المخ من الإصابة بالزهايمر

كما أن البيض يحتوي على هرمون الهوموسيستين، هذا الهرمون الهام يمنح الجسم الطاقة ويزيد من الانتباه والتركيز.

تناول المكسرات: أثبتت الدراسات العلمية أن؛ المكسرات تعمل بفاعلية في تقوية الخلايا الموجودة في الدماغ

ومن أهم المكسرات التي تفعل ذلك: الفول السوداني – الفستق – اللوز.

عصير الليمون: اكتشفت الأبحاث أن عصير الليمون يستطيع أن يمد خلايا المخ بما يكفي من مواد غذائية.

لتستوعب أكثر كافة المعلومات التي تمر خلال اليوم

كما يساعد الليمون على تهدئة كافة أعصاب الجسم، ممّا يجعل هناك بيئة صالحة للذاكرة السليمة.

أهمية العقاقير في تقوية الذاكرة

تلعب المُكملات الغذائية دورًا كبيرًأ في الفترة الحالية في التخلص من مشكلة الذاكرة الضعيفة، خاصًة إن كانت تحتوي على المواد النباتية الطبيعية

التي تستطيع أن تعزز من القدرة الدماغية، وتحسن أدائها فيما يخص الذاكرة.

لذا؛ من أهم المواد التي يجب أن تتوفر في المُكمل الغذائي لكي يتم علاج ضعف الذاكرة: نبات الجنكو

ذلك النبات الذي يعمل على سرعة علاج التدهور في الذاكرة.

ويمنح الجسم كافة العناصر الغذائية التي قد كانت سببًا في هذه المشكلة

وقد دخل هذا العشب الهام في تركيبة العديد من الأدوية التي تمّ استخدامها لمَن يعاني من مشاكل الذاكرة المصاحبة للتقدم في العمر.

لا تنسى الحصول على دواء Ginkgo Biloba من هنا والذي يُعتبر أفضل علاج لـ تقوية الذاكرة

تقوية الذاكرة من أهم ما يجب على الإنسان الحفاظ عليه، فهي الماضي والحاضر بكل تفاصيلهم، فلا ترددوا في تناول المكمل الغذائي الذي قُمنا بترشيحه لكم للحفاظ على صحتكم

اترك تعليقاً