النوبة القلبية، أسبابها، علاجها، الوقاية منها

النوبة القلبية

النوبة القلبية، تتواجد النوبات القلبية نتيجة مشاكل في الشريان التاجي الذي يؤثر بالسلب على أداء وكفاءة عضلة القلب.

كما أن تزايد الوعي العام حاليًا حول أسباب وأعراض وطرق الوقاية من النوبات القلبية أثر إيجابيًا على نسبة الوفيات التي كانت تعد مرتفعة سابقًا في الماضي.

سنتناول في هذا المقال أسباب وأعراض وطرق العلاج والوقاية من النوبات القلبية.

أعراض الإصابة

تُوجد بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر على الشخص وتختلف حدتها بين الأشخاص.

كما يمكن أن تظهر علامات الإصابة في أى وقت وتكون العلامة المميزة الأولى هي ألم في الصدر يقل مع اللجوء إلى الراحة وتوجد بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • ألم ينتشر في منطقة الكتف أو الظهر.
  • ألم بشكل مستمر في منطقة البطن.
  • و أيضاً ضيق التنفس.
  • الغثيان أو القيء.

بينما تختلف الأعراض وحدتها بين السيدات والرجال حيث تكون الأعراض أقل حدة لدى السيدات وتشمل ما يلي:

  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • تعب عام ودوخة.
  • تورم في أحد الذراعين.
  • ألم في العنق أو الفك.

أسباب الإصابة بالنوبة القلبية

تلعب الضغوطات والروتين اليومي دورًا هامًا في زيادة فرص التعرض للنوبات القلبية.

تحدث النوبة القلبية عند انسداد الشريان التاجي أو أكثر من شريان نتيجة وجود الجلطة التي تسد مجرى الشريان.

عوامل الخطورة

توجد بعض عوامل الخطورة التي تزيد من فرصة الإصابة وانسداد الشرايين وتجلط الدم، مثل:

  • التدخين.
  • رتفاع ضغط الدم الذي يؤثر سلبًا مع الوقت على كفاءة الشرايين في توصيل الدم.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري.
  • التوتر والضغط العصبي.
  • السمنة المفرطة.
  • التاريخ العائلي بالنوبات القلبية.

مضاعفات الإصابة

ينتج عن النوبات القلبية تضرر القلب وأنسجته بشكل جزئي يؤدي إلى بعض الأضرار والمشاكل التالية:

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • فشل القلب الاحتقاني إذ تقل قدرة القلب على ضخ الدم نتيجة انخفاض عدد ومساحة الأنسجة السليمة غير المتضررة من القلب.
  • تمزق في عضلات القلب.
  • أضرار في صمامات القلب.

كيفية تشخيص النوبة القلبية

يتطلب الطبيب بعض الخطوات والإجراءات للتشخيص، مثل:

  • أخذ التاريخ المرضي للعائلة من حيث الإصابة بالنوبات القلبية.
  • استفسار من المريض عن حدة الأعراض وكيفيتها.
  • قياس ضغط الدم ودرجة الحرارة.
  • فحص دقات القلب ومستوى الهواء في الرئتين.
  • فحص رسم القلب.
  • فحوصات الدم.
  • عندما يتعرض المريض لنوبة قلبية مفاجئة يتطلب التدخل الطبي السريع.
  • يتطلب الطبيب في حالة النوبة المفاجئة بعض الفحوصات، مثل: تصوير الصدر بالأشعة السينية والمسح النووي ومخطط صدى القلب.

علاج النوبة القلبية

ينقسم العلاج حسب حدة وكيفية الأعراض ووقت حدوثها.

عند التعرض لنوبة قلبية مفاجئة ينصح الطبيب بتناول دواء نيتروجلسرين مع طلب العناية الطبية السريعة.

   العلاج الدوائي

تُصاب أنسجة القلب بالضرر نتيجة توقف وصول الأكسجين.

كما يجب إعادة النشاط وكفاءة الأنسجة عن طريق إصلاح الدورة الدموية ووصول الأكسجين بكفاءة إلى الأنسجة عن طريق بعض الأدوية، مثل:

الوقاية

تتطلب الوقاية من النوبات القلبية الالتزام بالعلاج الدوائي وبعض الخطوات لنمط حياه صحي.

العلاج الدوائي

يجب على المريض الالتزام بالعلاج الدوائي لتفادي حدوث نوبة قلبية جديدة و التعافي التام والشامل بالالتزام بالأدوية، مثل:

  • مميعات الدم.
  • حاصرات مستقبلات بيتا الذي يساعد في خفض ضغط الدم والوقاية من النوبات القلبية.

نصائح لنمط حياة صحي

تساعد خطوات الحياة الصحية في الوقاية من النوبات القلبية والتعافي الشامل الصحيح، مثل:

  • الامتناع عن التدخين.
  • كما أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقي من النوبات.
  • بينما البعد عن التوتر والضغط العصبي.
  • إجراء فحوصات الدم بشكل منتظم.
  • الحفاظ على مستوى الكولسترول الصحي في

 الدم.

  • المحافظة على الوزن السليم للجسم والابتعاد عن السمنة المفرطة.
  • كما أن الامتناع عن شرب الكحوليات يقي من النوبات القلبية.

 

اترك تعليقاً