ادوية متخصصة, معلومات صحة

الإصابة بالإمساك .. الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

الإصابة بالإمساك .. الأعراض والأسباب وكيفية العلاج
الإصابة بالإمساك .. الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

ما هو الإمساك ؟

الإصابة بالإمساك من المشاكل الشائعة لدى فئة كبيرة من الناس، وهو من المشاكل التي إصابة الجهاز الهضمي بخلل في أداء وظائفه.

والذي ينتُج عن العديد من الأسباب، ويُعرف الإمساك طبيًا باسم Constipation، ويُعرف بأنه الحركة الصعبة للأمعاء أو النادرة لتمرير البراز إلى فتحة المستقيم.
ومن ثَم التخلص منه، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على نقاط هامة حول هذه المشكلة، فتابعوا معنا.

أعراض الإصابة بالإمساك:

يهتم الطبيب بمعرفة بعض النقاط لتحديد إن كان الإنسان مصاب بالإمساك أم لا، وهي:
  • إن كان الإنسان يشعر بانسداد عند التبرز يستدعي وضع أصابعه لكي يتغوط.
  • عند ظهور البراز بشكل صلب ، إذا شعر الإنسان بعد التبرز بأنه بحاجة إلى التبرز مرة أخرى.
  • في حالة بذل كثير من المجهود في عملية التبرز.
  • إذا كانت مرات التبرز مرة واحدة في الأسبوع.
ويهتم الطبيب جدًا بمعرفة طبيعة جسم الإنسان، فإن كان معتادًا على التبرز بعدد مرات محددة ومنتظمة، حتى وإن قلّت عن ثلاث فلا يعتبر الإنسان مصابًا بالإمساك.
وكذلك الأشخاص الذين يعتادون تناول مليّن لكي يتم تنظيف الأمعاء، إيمانًا منهم بضرورة التنقية المستمرة للجسم، هؤلاء لا يعتبرون مصابين بالإمساك.

قد يهمك::ميتا ميوسيل Metamucil Powder 1580g علاج الإمساك وتهيج الأمعاء

أسباب الإصابة بالإمساك:

الإصابة بعُسر التغوط لها سببين، السبب الأول هو الإصابة بمرض عضوي، ويشمل:
  • إصابة الجنين بتضخم القولون الذي ينتج عن الضرر الذي حدث بأعصاب الجهاز الهضمي أثناء فترة النمو داخل الرحم.
  • مرض الاستقلاب، وهو مرض ناتج عن القصور في أداء الغدة النخامية وارتفاع مستويات البوتاسيوم والكالسيوم.
  • مرض بالأمعاء الغليظة، ويشمل إصابة المستقيم بالتهاب وداء الرتوج.
أما عن السبب الثاني فهو يعود إلى سبب وظيفي، والذي يشمل:
  • الهبوط في أداء حركة الأمعاء المتمثل في بطء إخراج الفضلات، وفي الغالب ينتج هذا عن إصابة أعصاب الحوض أو القولون.
  • اضطرابات تفريغ القولون، وفيها المريض يشعر بأنه في حاجة للتبرز مرة أخرى، رغم أنه قد تبرز منذ قليل.
الإمساك المتداخل، والذي يعني أن هناك هبوط في الوظائف التي يقوم بها القولون، مما جعله يضطرب في عملية الإخراج.

قد يهمك::Dulcolax 5 mg.. أفضل علاج للإمساك المزمن

علاج الإصابة بالإمساك:

هناك بعض الإجراءات المتبعة التي تُستخدم في الوقاية من الإصابة بداء الإمساك، أو في علاج الإمساك بشكلٍ عام، وتشمل:
الإصابة بالإمساك .. الأعراض والأسباب وكيفية العلاج
الإصابة بالإمساك .. الأعراض والأسباب وكيفية العلاج
  • التغيير في نظام الغذاء، بحيث يحتوي الغذاء على كمية بمقدار 30 جرام يوميًا من الألياف الغذائية.
  • الأدوية المساعدة، والتي تحتوي على النباتات التي تساهم في مساعدة الأمعاء على الحركة.
  • العلاج النفسي، وهو الذي يعدّل من حالة القلق والتوتر المصاحبين للإمساك.
  • العلاج بالأعشاب والتمارين الرياضية، التي من شأنها عمل مرونة في عضلات الشرج.

طرق تشخيص الإمساك:

إنّ الطبيب يعتمد في المقام الأول على الاستماع لشكوى المريض، حتى يستطيع أن يشخّص إن كان مصابًا بالإمساك أم لا، ثُم بعد ذلك ينتظر لفترة طويلة لمراقبة عملية التبرز.
التي من خلالها يستطيع أن ينفي أو يؤكد وجود الإمساك، ثُم بعد ذلك يتم إجراء فحص للدم، وأحيانًا يتم عمل أشعة أو منظار حسب حاجة الطبيب.
والتي يستطيع من خلالها تحديد عدد وحدات حركة الأمعاء داخل الجهاز الهضمي، وقد يلجأ الطبيب أحيانًا إلى التصوير لعملية التبرز لكي يعرف كيفية حدوثها والمدة الزمنية التي يستغرقها البراز داخل الأمعاء.
ثُم بعد ذلك يقرر الطبيب طريقة العلاج المناسبة للمريض وفقًا لسبب الإمساك.
لا تنسى الاهتمام بالذاكرة والوقاية من النسيان بتناول مُنتج Efamol Brain الفعال .. احصل عليه فورًا من هنا.
مع تمنياتنا لكم بوافر الصحة.. نرجو متابعتنا دائمًا حتى يصلكم منا المزيد.

قد يهمك::أجيولاكس Agiolax واستخدامها كملين للتخلص من الإمساك

Related Posts

اترك تعليقاً