معلومات صحة

الأمراض الوراثية وآثارها على صحة الفرد

الأمراض الوراثية وآثارها على صحة الفرد
يعرف الإنسان بأنه نتائج لسلسة من العمليات الوراثية التي تؤثر فيه بالسلب او الإيجاب، والذي يعطي الفرد كافة صفاته الوراثية التي تنتقل له من الوالدين، ومنها الجينات، وكما تؤثر الجينات أو علم الوراثة في الصفات الخاصة بالإنسان، فإن هناك أمراض أخرى يمكن أن تنتقل إلى الإنسان عن طريق الوراثة وهذا هو مجال المقال لهذا اليوم، والمعروفة بالأمراض الوراثية.

الأمراض الوراثية

هي عبارة عن الأمراض التي تنتج لوجود خلل في المادة الوراثية للفرد، ويختلف هذا الخلل من حيث البساطة أو التعقيد وقد (DNA)يشمل الحمض النووي للفرد، أي هي الأمراض التي تنشأ نتيجة للتغير في سلسلة الحمض النووي للإنسان أضطراب جيني

* تنتقل الأمراض الوراثية من الآباء إلى الأبناء، وهناك بعض الأشياء التي تساعد على

إمكانية نشاط هذا الانتقال وسوف نتعرف على أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة

بهذه الأمراض.

الأمراض الوراثية وعوامل انتقالها

تنتقل الأمراض الوراثية من الوالدين إلى الأبناء وتكون نسبة انتقالها أكبر نتيجة لعدة أسباب منها:
يزيد من احتمالية انتقال المرض ورائياً زواج الأقارب خاصة من الدرجة الأولى، والذين يرتبطون برابط الدم، وتصل نسبة احتمالية الإصابة غلى 6% من الحالات المحتملة.
قد يساعد على انتقال الأمراض الوراثية من الآباء إلى الأبناء نمط الحياة المسيء مثل التدخين، والنظام الغذائي غير السليم مما يساعد على تغير في بنية الجينات وتكون فرصة ظهور الأمراض الوراثية أكبر
التعرض للإشعاعات والمواد الكيماوية التي تعمل على تغير في الجينات وتشويهها، ويتم التعرض لها إما مباشرة أو من خلال الاستنشاق أو الطعام

الأمراض الوراثية وطرق الوقاية منها

الوقاية من الإصابة بالأمراض الوراثية يأتي من مرحلة قبل الزواج ، ويمكن إما تجبن زواج الأقارب من الدرجة الأولى، أو التي يربطهم رابط الدم، أو الخضوع للفحوصات اللازمة التي تجرى قبل الزواج لمعرفة التاريخ المرضي للعائلة واحتمالية الإصابة ببعض الأمراض الوراثية، أو الفحوصات أثناء الحمل حتى لا يولد الطفل بأي تشوهات خلقية.
التغذية للمرأة الحامل من أهم عوامل تجنب الإصابة بالأمراض الوراثية التي ترهق الأسرة نفسياً وصحياً ومالياً والتي قد يسبب نقص عناصرها مثل حمض الفوليك إلى تشوهات في الجنين.
فحص المواليد المبكر بعد عملية الولادة يقي من الكثير من الأمراض وخاصة عند معرفة التاريخ المرضي للعائلة والاشتباه في أي من أمراض الوراثة المحتملة
ممارسة الرياضة والبعد عن التدخين وتغيير الأنماط الغذائية للفرد والتي تؤدي إلى السمنة او بعض الأمراض الوراثية، وتناول كميات وفيرة من الماء دائماً، والبعد عن الكحوليات خاصة للمرأة في فترة الحمل.

Folic Acid 400 mcg 250 tab.فوليك أسيد لحالات نقص حمض الفوليك فى الجسم

EGP270.00 EGP240.00
يعاني الكثير من الأشخاص من حالات نقص حمض الفوليك في الجسم للعديد من الأسباب، ونحن جميعاً نعلم أنه له أهمية كبيرة في نمو الجسم بصورة طبيعية، كما أنه يستخدم لعلاج الكثير من الأمراض ودواء Folic Acid Tablets، يتم استخدامه لعلاج حالات نقص حمض الفوليك وغيرها من الأمراض ولكن بعد استشارة الطبيب المختص.

Puritans Pride Echinacea 400 mg 100 Caps إشنسا أفضل علاج لنقص المناعة ونزلات البرد

EGP360.00 EGP320.00
أقراص puritans pride Echinacea تعد من أشهر الفيتامينات التي يستعملها الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي أو الجهاز التنفسي، أو حتى ممن يعانون من الالتهابات سواء في الحلق أو المعدة أو أي جزء أخر، نظراً لمكوناتها الجبارة والتي تحتوي على عناصر هامة جداً ومفيدة للجسم، وأشهرها فيتامين سي، وأوراق الوركين، والجيلاتين، والعديد من الزيوت الأساسية والعطرية الطبيعية.

كيفية تشخيص الأمراض الوراثية

من الصعب تحديد أي نوع من الأمراض الوراثية التي تصيب الفرد إلا من خلال معرفة دراسة شجرة العائلة والقصة المرضية قد تكون الوسيلة الوحيدة لتشخيص كثير من الأمراض ذات الوراثة، ولكن عند الوصول إلى مرض ما يصيب الفرد يمكن تفادي عملية تكرار الإصابة، كما توجد الفحوصات المخبرية التي تساعد في اكتشاف بعض الأمراض.

أنواع الأمراض الوراثية

الأمراض الوراثية التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء متعددة ونذكر منها ثلاث رئيسية هي:
اضطرابات الجين الواحد: وهي من الأمور التي من المتوقع أنماطها الوراثية مثل مرض الورم الليفي، مرض الشبكية، كثرة الأصابع، وفقر الدم المنجلي
اضطرابات الكروموسومات: ومنها متلازمة داون.

الاضطرابات متعددة العوامل: التي تأتي نتيجة لتغير في نمط الحياة وتدخل معها البيئة كنوع من العوامل مثل التدخين، الأنظمة الغذائية، والتي تؤدي إلى أمراض القلب والضغط وغيرها.

ويحتاج العلاج إلى مجموعة من الخطوات التي تتم بمعرفة الطبيب أو استشاري

الأمراض الوراثية وأولها معرفة تامة بالتاريخ الطبي للعائلة، ومروراً بالفحوصات وتحليل

الدم وغيرها التي يجب أن تخضع لإشراف طبي كامل .

المصادر

ويكيبديا
webteb

اترك تعليقاً