أعراض الإصابة بسرطان الثدي

سرطان الثدي

سرطان الثدي هو تكاثر وانقسام الخلايا بشكل متسارع ويمكن أن تمتد إلى أنسجة الثدي بالكامل أو الغدد الليمفاوية.

تظهر بشكل شائع في الغدد اللبنية ولكن يمكن أن تكون في أي جزء من أنسجة الثدي.

تتشابه أعراض سرطان الثدي مع بعض أعراض الأمراض الأخرى لذلك يجب عدم الاعتماد على الأعراض فقط ويجب الذهاب للطبيب المختص.

سنتعرف في هذا المقال على أعراض سرطان الثدي المبكرة مع مضاعفات وعوامل وأسباب الإصابة.

أسباب الإصابة بسرطان الثدى

تتضمن أسباب الإصابة ما يلي:

  • العوامل الوراثية

تلعب الوراثة عامل مهم في الإصابة بسرطان الثدي إذ أن 10% من السيدات المصابات يكون لديهم خلل في جينات سرطان الثدي مما يزيد فرص تعرض الأولاد والبنات للإصابة مستقبلا.

  • العيوب الجينية

تزداد فرص الإصابة عند تواجد العيوب الجينية في الجينات المسؤولة عن التحكم في الأورام، مثل جين P53.

يمكن أن تصاب بهذه العيوب عن طريق التعرض سابقا في المراهقة أو الطفولة للإشعاع لعلاج ورم ليفي.

عوامل الخطورة بسرطان الثدى

توجد بعض عوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة، مثل:

  • الجنس: السيدات أكثر عرضة للإصابة من الرجال.
  • السن: تزداد فرص الإصابة مع زيادة وتقدم السن.
  • التاريخ العائلي.
  • الوزن الزائد.
  • تأخر سن اليأس.
  • العلاج الهرموني.
  • تناول حبوب منع الحمل إذ أن العلاج الهرموني المركب يزيد من خطر الإصابة لذلك ينصح الأطباء بقصر فترة العلاج به.
  • التدخين.
  • نزول الدورة الشهرية في سن مبكر يزيد فرص الإصابة عند نزول الدورة الشهرية قبل سن 12 عام.
  • السيدات التي لم يسبق لهن الحمل تزداد فرص الإصابة أكثر من السيدات الحوامل.
  • تناول الكحول.

أعراض الإصابة بسرطان الثدى

تشمل الأعراض ما يلي:

  • وجود كتلة في منطقة الثدى

تظهر كتلة من الأنسجة في منطقة الثدي أو تحت الإبط وتعد من العلامات المبكرة ولكن يجب الذهاب للطبيب لأنها في الغالب تكون كتل حميدة .

تظهر الكتل بشكل واضح قبل فترة نزول الدورة الشهرية ويمكن أن تظهر في شكل ورم ليفي لدى السيدات أقل من 30 عامًا.

  • انتفاخ في منطقة الإبط

يمكن أن يظهر انتفاخ في منطقة تحت الإبط نتيجة انتشار السرطان إلى مناطق الغدد الليمفاوية.

  • ألم في منطقة الثدي.
  • حدوث تغيرات في شكل الحلمة والمنطقة المحيطة بها.

يشمل وجود تقشر أو تغير في نسيج الحلمة فتصبح شبيهة بحبة البرتقال.

  • انتفاخ أو عدم التوازن في الحجم بين الثديين أو وجود تغييرات في الحجم في جانب واحد.
  • افرازات غير طبيعية أو معتادة من الثدي.
  • تكتلات في منطقة الثدي.

 

تصنيف الإصابة

يوجد أربع درجات لتصنيف مستوى الإصابة

  • الدرجة

تكون هذه الأورام لا تملك القدرة على غزو الأنسجة المحيطة السليمة لكن يجب إزالتها للحرص على عدم تحولها مستقبلا.

  • الدرجة1-4

هي أورام لديها القدرة على الانتشار في الأنسجة السليمة المحيطة وكلما زاد الدرجة زاد زادت قدرة الانتشار والسرطان.

  • الدرجة 4

هو ورم سرطاني انتشر إلى الأنسجة السليمة المحيطة وأعضاء أخرى وتنخفض فرص الشفاء منه ولكن توجد بعض العلاجات الحديثة التي يمكنها السيطرة على الورم.

مضاعفات الإصابة بسرطان الثدى

توجد بعض المضاعفات التي تصاحب الإصابة بسرطان الثدي، مثل:

  • الألم المستمر في منطقة الثدي.
  • التعب والإرهاق.
  • التغيير التشريحي فى منطقة الثدي.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

علاج سرطان الثدي والشفاء منه أصبح من الأمور السهلة ولها نسب نجاح مرتفعة لكن التشخيص والعلاج المبكر من أهم أسباب نجاح العلاج لذلك يجب اللجوء للطبيب في

  • الشعور بألم غير معتاد في منطقة الثدي.
  • ظهور كتلة غير طبيعية في منطقة الثدي.
  • الافرازات غير معتادة والطبيعة من الثدي.

علاح سرطان الثدي

من أفضل علاجات سرطان الثدي ما يلي:

Taxotere 80mg/2ml i.v. infusion حقن لعلاج سرطان الثدي

Afinitor 5mg 30 tabs أفينتور أقراص لعلاج سرطان الثدي

Herceptin 440 mg vial (pd for injection) لعلاج سرطان الثدي

 

اترك تعليقاً