أسباب السكتة الدماغية وعلاجها

السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية عند حدوث اضطراب في وصول الدم إلى الدماغ ويقلل بالتالي وصول الأكسجين إلى أنسجة المخ مما قد يتسبب في موت خلايا الدماغ خلال دقائق.

سنتعرف في هذا المقال على أعراض وأسباب السكتة الدماغية وطرق العلاج والوقاية منها.

أنواع السكتة الدماغية

تنقسم السكتة الدماغية إلى سكتة دماغية إقفارية وسكتة دماغية نزفية.

السكتة الدماغية الإقفارية

تعد أكثر الأنواع شيوعًا وتحدث مصاحبة لضيق في شرايين الدماغ مما يؤدي إلى انخفاض كمية الدم والأكسجين والغذاء الواصلة إلى الدماغ مما ينتج عنه موت خلايا الدماغ خلال فترة قصيرة.

تنقسم إلى نوعين:

1- السكتة الدماغيه الخثارية

تحدث نتيجة تكون جلطة في الشرايين الموصلة للدماغ وتحدث في إحدى الشرايين في مؤخرة العنق وتكون شائعة الحدوث في المناطق المتضررة سابقًا بمرض تصلب الشرايين.

2- السكتة الدماغيه الصمية

تحدث نتيجة جلطة في الأوعية الدموية البعيدة في منطقة القلب ويحملها تيار الدم لتصل إلى المخ وتستقر في وعاء ضيق في المخ وتكون مصاحبة لاضطرابات القلب، مثل: الرجفان الأذيني.

السكتة الدماغيه النزفية

تحدث نتيجة نزيف أو تمزق في أحد الأوعية الدموية في منطقة الدماغ نتيجة ارتفاع ضغط الدم الغير معالج وبعض الأمراض الأخرى الخاصة بالأوعية الدموية.

تنقسم إلى نوعين:

1- نزيف داخل الدماغ

يحدث نتيجة إصابة في أحد الأوعية الدموية داخل الدماغ وينتشر الدم إلى أنسجة الدماغ مسببًا تلفها.

2- نزيف تحت العنكبوتية

ينتج عن تمزق في أمهات الدم ويبدأ النزيف داخل الشرايين الكبيرة ويكون مصاحب له صداع مفاجئ وشديد وينتشر الدم بين الدماغ والجمجمة.

أعراض السكتة الدماغية

يُصاحب المريض بعض الأعراض المختلفة نتيجة تأثر معظم أجهزة الجسم وتشمل ما يلي:

  • صعوبة في السير إذ يصاب المريض بصعوبة في الحركة والتوازن.
  • صعوبة في التكلم يصبح الكلام ثقيل وغير متوازن.
  • شلل في جانب واحد إذ يُصاب المريض بفقد الإحساس في جانب واحد من الجسم.
  • الصداع إذ يعاني المريض من صداع مفاجئ مع الألم في منطقة الرقبة.
  • كما يشعر المريض بصعوبة في الرؤية إذ يصاب المريض بزغللة وتشوش وصعوبة في الرؤية.

 

أسباب السكتة الدماغية

تختلف الأسباب حسب نوع السكتة الدماغيه كما يلي: 

  • تحدث نتيجة اضطراب في وصول الدم إلى الدماغ.
  • يكون السبب في حالة السكتة الدماغيه الإقفارية هو الفقر في وصول الدم إلى الدماغ أما السكتة الدماغيه النزفية فيكون هناك فائض من الدم لدى الدماغ.

 

ما هى عوامل عوامل خطورة السكتة الدماغيه؟

  • السن: تكثر نسب الإصابة لدى الأشخاص أكثر من 50 عامًا.
  • كما ترتفع نسبة الإصابة لدى الأشخاص أصحاب ضغط الدم المرتفع أكثر من 140/90 مليمتر زئبق.
  • بينما يعد زيادة مستوى الكوليسترول أكثر من 200 ملليغرام من عوامل زيادة فرص الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • أمراض السمنة والسكري والقلب والأوعية الدموية.
  • الإصابة السابقة بسكتة دماغية.
  • السيدات أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات من الرجال.

 

المضاعفات

تختلف المضاعفات باختلاف نسبة الضرر الواقع على أنسجة المخ وتشمل:

  • فقدان الذاكرة.
  • صعوبة في الأكل.
  • صعوبة في تحريك العضلات.
  • كما يحتاج بعض المصابين للعناية بطاقم من التمريض للمساعدة في أداء بعض الأنشطة اليومية.

 

التشخيص

يشمل بعض الفحوصات، مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تصوير الشرايين.
  • تصوير مقطعي محوسب.

ما هو علاج السكتة الدماغية؟

يختلف العلاج حسب نوع السكتة الدماغية.

  • إذ ينصح الطبيب في حالة السكتة الدماغية الإقفارية  بتزويد المريض بالدم في أسرع وقت.

 مع إعطاء ادوية تخثر الدم لتقليل مضاعفات الإصابة.

  • يمكن اللجوء لتثبيت دعامة مرنة داخل الشريان المسدود.

 

تعليمات للوقاية من السكتة الدماغية

كما تشمل الوقاية الطرق المنزلية بالإضافة الى العلاج الدوائي.

الطرق المنزلية

  • يجب إتباع نظام غذائي سليم وصحي.
  • كما يجب الابتعاد عن الضغط النفسي والتوتر.
  • بينما يمكنك معالجة ارتفاع ضغط الدم.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الابتعاد عن الكحوليات.

طرق دوائية

ينصح الأطباء المصابين بنوبة سكتة دماغية سابقة اللجوء إلى حبوب الأسبرين للحد من فرص الإصابة مرة أخرى.

العلاجات البديلة

توجد بعض الأعشاب لديها القدرة على تخفيف تجلط الدم، مثل:

بينما تعرفنا في ختام المقال على مسببات السكتة الدماغية وطرق علاجها والوقاية منها.

 

اترك تعليقاً